إقتصادية قناة السويس: توطين صناعات الهيدروجين الأخضر على رأس أولوياتنا

أعرب المهندس يحيى زكي رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس عن سعادته بحضور المنتدى المصري المجري المنعقد حالياً بالقاهرة استكمالاً لأواصر التعاون المستمر مع دولة المجر، خاصة وأن هذا اللقاء يعزز من التعاون بين مجتمع الأعمال بكلا البلدين، لافتاً إلى اللقاءات المثمرة التي أجريت مع المسؤلين والشركات المجرية خلال زيارته الأخيرة بالعاصمة بودابست على هامش أعمال المنتدى المصري المجري في دولة المجر ديسمبر الماضي.

وخلال فعاليات المنتدى الذي نظمته الهيئة العامة للاستثمار بحضور المستشار محمد عبدالوهاب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة ، والوزير مفوض تجارى يحيى الواثق بالله رئيس جهاز التمثيل التجاري، كريستوف زابو رئيس وكالة ترويج الصادرات المجرية، وجيرجيلي جاكلي رئيس بنك التصدير،

بالإضافة إلى ممثلي أكثر من 50 شركة مجرية مهتمة بالاستثمار في مصر، استعرض المهندس يحيى زكي إمكانات المنطقة الاقتصادية التي تتكون من ٦ موانئ ٣ على البحر المتوسط و ٣ على البحر الأحمر و ٤ مناطق صناعية منها منطقة السخنة الصناعية المتكاملة التي تبلغ مساحتها ٢١٠ كيلو متر مربع، كما أشار إلى أعمال التطوير الجارية التي تشهدها ميناء السخنة لتحويله إلى أهم وأكبر ميناء محوري يطل على البحر الأحمر، كما يجرى إنشاء الأحواض بأرصفة ذات أنشطة متنوعة تحتوي على محطات للحاويات، ومحطة صب سائل، وأخرى للفحم، ومحطات بضائع عامة، ومحطة للبضائع الكيماوية، ومحطة دحرجة سيارات، ومحطة متعددة الأغراض.

وأكد المهندس يحيى زكي خلال كلمته أمام الشركات المجرية على أهمية الأنفاق وشبكة الطرق التي تم إنشاءها خلال ال٦ سنوات المنقضية والتي ربطت المنطقة الاقتصادية بالوادي والدلتا ويسرت الطريق لمستثمري المنطقة الاقتصادية للدخول إلى السوق المصرية،

واستعرض أيضاً حجم الحوافز الاستثمارية التي تمنحها المنطقة لمستثمريها ضمن استراتيجية خلق الفرصة والتي تتضمن صفر٪ على السلع والبضائع والخدمات وعدداً من الحوافز الاستثمارية الأخرى، كما تطرق أيضاً في حديثه إلى التعريف باستراتيجية الهيئة ٢٠٢٠ -٢٠٢٥ التي تهدف إلى توطين عدد من القطاعات الصناعية.

واستكمالاً لهذا الصدد أوضح المهندس يحيى زكي الاهتمام البالغ التي توليه المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بتوطين صناعات الهيدروجين الأخضر بالتزامن مع استضافة مصر لقمة المناخ  cop 27 ؛ موضحاً أن هذا النوع من الصناعات على رأس أولويات العمل داخل المنطقة،

كما أشار إلى استعداد المنطقة الاقتصادية لعودة مصر وبقوة كمركز رائد في مجال تموين السفن نظرًا لموقعها وحجم التجارة العالمية التي تمر من خلال قناة السويس. من جانبه أعرب السيد كريستوف زابو المدير التنفيذي لوكالة الترويج للصادرات المجرية عن سعادته بحضور هذا المنتدى

وأوضح القطاعات الصناعية التي يبدي الجانب المجري الاهتمام بها والمكاتب الإقليمية التي تملكها الوكالة لدعم الصادرات المجرية، ويأتي هذا المنتدى استكمالاً لزيارة الوفد المصري في ديسمبر الماضي للعاصمة بودابست من أجل أعمال المنتدى المصري المجري في بودابست لتعزيز التعاون وبحث فرص الاستثمار، خاصة بعد الاهتمام المتبادل والتعاون والذي توليه القيادة السياسية اهتماماً كبيرا في كلا البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.